الإمام الأكبر يقرر إطلاق أسماء شهداء القضاء والجيش على المعاهد الأزهرية



استقبل فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، صباح اليوم، والد الشهيد عمرو مصطفى، وكيل النائب العام، والسيدة حرم الشهيد عمرو محمد حماد، وكيل مجلس الدولة، وممثلين عن القوات المسلحة والشرطة، بحضور السيد المستشار/ جمال ندا رئيس مجلس الدولة، وذلك لتكريم شهداء القضاء والقوات المسلحة والشرطة الذين اغتالتهم يد الغدر والإرهاب.

قال فضيلة الإمام الأكبر: إن الأزهر الشريف يقدر تضحيات رجال القضاء والجيش والشرطة الذين ضحوا–ويضحون-بأرواحهم في سبيل رفعة الوطن وكرامة الشعب المصري العظيم، حيث إن الشعوب لا تنهض إلا بالتضحيات التي يقدمها خيرة أبنائها وشبابها، مضيفًا أن هذا التكريم هو من باب التعزية لأسر الشهداء؛ لأن تكريم الله تعالى هو أعلى وأسمى من أي تكريم دنيوي.

وأوضح فضيلته أن مصر لا تنسى أبناءها الأوفياء، وأنها قادرة بسواعد شبابها على استكمال مسيرة النهوض والبناء، لافتاً إلى أن مصر تواجه حربًا مفتوحة تستهدف زعزعة أمنها واستقرارها وتحصد أرواحشبابها، ويشارك فيها بعض من باعوا ضمائرهم لصالح جهات تدمر أوطانها، ولكنهم مهما حاولوا فلن يمكنهم النيل من إرادة المصريين وعزيمتهم.

وقرر فضيلة الإمام الأكبر إطلاق أسماء الشهداء على المعاهد أزهرية في محافطاتهم، كما قام فضيلته بتسليم درع الأزهر لذوي الشهداء وممثلي القوات المسلحة والشرطة المصرية.

من جانبهم، أعرب أسر الشهداء عن سعادتهم البالغة لتقدير الإمام الأكبر ولفتته الكريمة، وهو ما أشعرهم أن الإمام بمثابة الوالد لكل المصريين، مؤكدين أن هذا التكريم اللائق ليس جديدًا على فضيلته، وأنهم على استعداد لبذل المزيد من التضحيات فداء لمصر وشعبها.



  • خاص - المحور
  • 12/13/2015 6:19:25 AM
  • المعاهد الأزهرية ، شيخ الأزهر

التعليقات