وزير الأوقاف يحذر من جماعات الفتنة ويؤكد أن دور الوزارة لن ينتهي عند بناء أو فرش المساجد



حذر وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، من الانسياق وراء عناصر جماعات الفتنة والفوضى والإرهاب وما يحاولون ترويجه من شائعات وكذب وتضليل وتشكيك في قدرة الدولة المصرية ومؤسساتها التي تبني ولا تهدم، مؤكدا ضرورة التصدي لهذه العناصر بكل حسم وأن التستر عليها جريمة في حق الدين والوطن.

وقال وزير الأوقاف - في تصريحات اليوم /السبت/ - إن الوزارة سوف تفتتح يوم الجمعة المقبل وبحضور محافظ البحيرة هشام آمنة 16 مسجدا بمدن وقرى المحافظة، وذلك في إطار خطة لافتتاح (٧٤) مسجدا في نفس اليوم بإذن الله تعالى.

وشدد وزير الأوقاف على أن المهمة الرئيسية للوزارة في المرحلة الراهنة هي النهوض برسالة المسجد الجامع تثقيفيا ومجتمعيا ولن يقف أو يتوقف دور الوزارة عند حدود عمارة المساجد بناء أو فرشا أو صيانة أو تجديدا، إنما يأتي ذلك تهيئة لمهمة أعظم وهي دور المسجد في خدمة المجتمع روحيا وتثقيفيا ومجتمعيا، ليصبح المسجد قبلة حقيقة للمجتمع، يجدون في رحابه السكينة والطمأنينة والأمن المجتمعي

وأكد وزير الأوقاف، أن ما تقوم به الدولة المصرية من بناء لا يقف عند دور العبادة وحدها، إنما هو بناء شامل لدولة عصرية بكل ما تعنيه كلمة الدولة، وفِي مختلف المجالات : الصحة، والتعليم، والبنية التحية، وبناء الإنسان علميا وروحيا وثقافيا وإنسانيا، وهو ما يشهد به كل منصف ومتابع.

وأضاف وزير الأوقاف، أن جماعات الفتنة والضلال لا تعرف سوى الفوضى والهدم، وهم أبواق شريرة لمن يريدون تدمير دولتنا، ويجب أن نتصدى جميعا وبكل حسم لكل من تسول له نفسه مجرد المساس بأمننا واستقرارنا، مؤكدا أن دعاة الهدم ما هم إلا أدوات مستأجرة لقوى الشر، وحفنة من الخونة والعملاء الأعداء للوطن.



  • خاص - المحور
  • 9/19/2020 12:25:36 PM

التعليقات