انطلاق التصويت بالبريد للمصريين بالخارج في انتخابات مجلس الشيوخ



انطلقت اليوم الأحد، انتخابات مجلس الشيوخ، بتصويت المصريين بالخارج والذى يستمر يومين، على أن يتم تصويت الداخل على مدى اليومين التاليين حيث تجرى الانتخابات ككل خلال الفترة من 9 إلى 12 أغسطس الحالى.

ويختار المصريون فى هذه الانتخابات 100عضو بنظام الانتخاب الفردى إلى جانب 100 عضو بنظام القائمة المطلقة، فى حين سيقوم رئيس الجمهورية بتعيين 100 عضو ليصل إجمالى عدد أعضاء المجلس إلى 300 عضو.

ويتنافس على المقاعد المائة المخصصة للنظام الفردى 787 مرشحا فى 27 دائرة انتخابية، فى حين تخوض قائمة واحدة تحت اسم «القائمة الوطنية لدعم مصر» التى تضم 11 حزبا سياسيا السباق على مقاعد القائمة الموزعة على 4 دوائر انتخابية هى دائرة الشمال وتضم عدة محافظات أبرزها القاهرة ولها 35 مقعدا، ودائرة الجنوب وتضم محافظات الصعيد اعتبارا من محافظة الجيزة ولها 35 مقعدا أيضا، ودائرة الشرق ولها 15 مقعدا وأخيرة دائرة الغرب ولها 15 مقعدا.

من جانبها، واصلت غرفة عمليات وزارة الهجرة، متابعتها لتصويت المصريين بالخارج في انتخابات مجلس الشيوخ، وهي الغرفة التي أعدتها الوزارة للرد على استفسارات الناخبين بالخارج بالتعاون مع الهيئة الوطنية العليا للانتخابات.

وقالت وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج نبيلة مكرم، إن تشكيل هذه الغرفة جاء للرد على استفسارات المصريين بالخارج الراغبين في المشاركة بانتخابات مجلس الشيوخ في نسخته الجديدة، وإن فريق الوزارة يعمل على مدار الساعة لاستقبال أسئلة واستفسارات الناخبين حول خطوات المشاركة في التصويت خارج مصر.

ودعت مكرم جموع المصريين في الخارج بالمشاركة في انتخابات مجلس الشيوخ في هذه النسخة بخصائصه الجديدة، قائلة إن المصريين بالخارج دائما يلعبون دورا هاما وبارزا في كل الاستحقاقات الدستورية منذ عام 2014 وحتى الآن، ولم يتوانوا يوما عن تأدية واجبهم تجاه وطنهم، الذي يشهد الآن استحقاقًا دستوريًا آخر للمصريين بالخارج يستطيعون من خلاله انتخاب أعضاء مجلس الشيوخ المصري الذي يأتي تشكيله مهما في المرحلة الراهنة.

وعقدت مكرم، مؤتمرا صحفيا أمس، لشرح تفاصيل تصويت المصريين بالخارج في انتخابات مجلس الشيوخ، لافته إلى أنه منذ اللحظة الأولى لإعلان الهئية الوطنية للانتخابات موعد انتخابات مجلس الشيوخ، تم التواصل مع المستشار لاشين ابراهيم رئيس الهيئة، للتعرف على إجراءات هذه الانتخبات فيما يتعملق بالمصريين بالخارج، وتم تقديم عدد من الفيديوهات التوضيحية لعمليات التصويت، منوهة بأنه هذا العام أخذت الدولة في اعتباراها كل الاجراءات الإحترازية والتباعد الاجتاعمي وتسهيلا على المصريين بالخارج في التصويت بالانتخابات من خلال البريد السريع، وهو كان من ضمن طلبات المصريين بالخارج، كما أن تصويت ومشاركة المصريين بالخارج في الانتخابات هو استحقاق وطني هام ويحسب للدولة اهتمامها بمشاركة المصريين بالخارج.

وأضافت مكرم، أنه تم التواصل مع المصريين بالخارج من خلال غرفة عمليات وزارة الهجرة لتعريفهم بكافة الاجراءات، مضيفة "البعض شافها يمكن معقده لكن حاولنا مع الهيئة الوطنية للانتخابات شرح كافة التفاصيل وحل المشكلات التي تواجه المصريين بالخارج، وانتاج فيديوهات توضيحية لشرح ازاى يتم عملية التصويت".

وأوضحت، أن العام الحالى هو عام استثنائي مستطردة " دائما المصريين بالخارج بيكونوا منتظرين الانتخابات لإجراء الاحتفالات لكن نظرا لهذه الظروف لن نشهد مثل هذه المظاهر، وسيتم والاعتماد في التصويت فقط على البريد السريع"، مشيرة إلى أن مشاركة المصريين هو استحقاق هام نظرا لمشاركتهم في بناء الدولة والعملية السياسية والترويج للدولة المصرية والاستثمارات داخل الدولة.

وتابعت مكرم: "خلينا نكون صادقين المصريين بالخارج بيكونوا مهتمين بانتخابات مجلس النواب أكثر لوجود من يمثلهم بالانتخابات لكن بنقولهم إن انتخابات مجلس الشيوخ هام هو الأخر كونك بتعطي صوتك للدولة والدولة هي الأخرى مهتمه بصوتك ورأيك ومشاركتك".

وأوضحت أن الوزارة تدرك مايواجهه المصريين في الدول التي تشهد أوضاعا غير مستقرة من صعوبات للمشاركة في أعمال الانتخابات والتوجه لمقار البريد السريع، ولذلك فإن غرفة عمليات وزارة الهجرة تعمل على مدار 24 ساعة لمتابعة والرد على كافة استفسارات المصريين بالخارج، ونقل الصعوبات أو المشكلات التي تواجههم للهيئة الوطنية الانتخابات، منوهة بأن المصريين بالخارج المتواجدون حاليا داخل مصر يمكنهم التصويت مع المصريين بالداخل يوم 11 أغسطس المقبل.

ونوهت بأن التوصيت عبر البريد السريع هي تجربة جديدة ونحن نعمل على تقييمها ومن ثم رفع تقرير بها إلى رئاسة الوزراء، مستطردة " لكن هي تجربة تستحق الإشادة وهي تعد رغبة من الدولة في تسهيل كافة إجراءات التصويت لدى المصريين بالخارج"، مضيفة "الدولة تهتم بمشاركة المصريين بالخارج وتضع في الاعتبار كافة الظروف الاستثنائية".

وأشارت إلى أن غرفة عمليات الوزارة تلقت العديد من الاستفسارات على مدار الساعة من المصريين بالخارج حول أسماء المرشحين وكيفية الانتخاب والدوائر وعناوين السفارات والقنصليات، وكذلك بعض المشكلات التي تتعلق بتحميل قوائم المرشحين من خلال موقع الهيئة الوطنية للانتخابات، مشيرة بأن الوزارة دورها هو نقل كافة الاستفسارات للهيئة الوطنية للانتخابات ومن ثم الرد عليها جميعا.

وحول شرط صلاحية بطاقة الرقم القومي للتوصيت، أوضحت مكرم، أنه يشترط أن يكون جواز السفر صالح لكن لا يشترط أن تكون بطاقة الرقم القومي صالحة، مضيفة "لازم جواز السفر يكون صالح لكن بطاقة الرقم القومي ممكن متكونش صالحة وممكن المواطن ينتخب بيها وهي مش صالحة كما لايجوز تقديم المستندات والأوراق من خلال مقار السفارات ولكن فقط عبر البريد السريع" مشددة على المصريين بالخارج عدم ترك أي علامات على الظرف الحامل للمستندات المقدمة عبر البريد، واتباع كافة الخطوات المعلنة، داعية كافة المصريين بالخارج للمشاركة في التصويت واللجوء إلى غرفة عمليات وزارة الهجرة بشأن كافة الاستفسارات.

ولفتت إلى إن اجراءات التصويت في انتخابات مجلس الشيوخ عبر البريد السريع لأول مرة، هي تجربة قيد التقييم، وسيتم رفع تقرير بها من وزارة الهجرة لرئاسة الوزراء، ورئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، مشيرة إلى أن ربما تكون هناك آليات جديدة في مجلس النواب، لكن تطبيق التجربة من عدمه في انتخابات مجلس النواب المقبلة، في يد الهيئة الوطنية للانتخابات فهي الوحيدة المنوط بها تحديد آليات التصويت وأعمال الانتخابات.

وأوضحت أن الدولة حريصة كل الحرص على مشاركة كافة أبناء الوطن بالداخل والخارج في أعمال التصويت، مشيرة إلى أنه عند انتهاء أعمال التصويت بمجلس الشيوخ، سيكون هناك جلسات أخرى الدولة المصري، مع الهيئة لإطلاع المصريين بالخارج على كافة الإجراءات، مضيفة "لكن بنطمن المصريين في الخارج بأن الدولة أعطت لهم هذا الحق في التصويت، فهذا تأكيد من الدولة على حرصها على مشاركتهم وأنهم جزء من العمل السياسي على أرض الدولة".

وتابعت: "في انتخابات مجلس النواب يتم النظر على شريحة ممثلي المصريين بالخارج، كما يتم تلقي الكثير من الاستفسارات من المصريين بالخارج، حول إمكانية الترشح في مجلس النواب وارسال السير الذاتيه لهم، ويتم رفع كافة هذه الطلبات والاستفسارات للهيئة الوطنية للانتخابات.

وأكدت مكرم أن مشاركة ‏المصريين بالخارج في انتخابات مجلس الشيوخ في هذه النسخة يعكس اهتمام الدولة المصرية ‏بالكتلة التصويتية للمصريين بالخارج، باعتبار المشاركة حقًا دستوريًا أصيلًا لكل مصري ‏بالخارج، مضيفة أن العملية التصويتية تتم عبر البريد السريع فقط، في تجربة تحدث لأول مرة، ‏وهو ما يتم تقييمه من جانب وزارة الهجرة بالتنسيق مع الجهات المعنية‎.‎

ولفتت إلى أن اعتماد آلية البريد السريع لمشاركة المصريين بالخارج يأتي ضمن ‏الإجراءات الاحتياطية لمنع تفاقم وباء كورونا المستجد؛ حفاظا على صحة المصريين بالخارج، ‏مشيرة إلى أن عملية التصويت عملية شخصية ولذلك على كل فرد من أفراد العائلة أن يرسل ‏المظروف الخاص به منفردًا دون أي إشارة توضح هوية المشارك، حتى يتسنى متابعة الفرز ‏وحصر الأصوات‎.‎

وأوضحت أن المصري بالخارج المتواجد في مصر خلال هذه الفترة يستطيع ‏المشاركة في العملية الانتخابية دون وجود أي عائق وباستخدام نفس الطرق من خلال الاعتماد ‏على البريد السريع، كما يحق للمصري بالخارج صاحب بطاقة الرقم القومي المنتهية المشاركة ‏أيضا في العملية الانتخابية، مضيفة أن الذين صدر بحقهم أحكامًا جنائية باتة لا توجد أسماؤهم ‏في قواعد الناخبين، وبالتالي لن يتمكنوا من المشاركة في العملية التصويتية‎.‎

ونظرا لوجود عطلة أسبوعية يوم الأحد في عدد من الدول الأجنبية، أوضحت وزيرة الهجرة أنه ‏يمكن للمصريين بالخارج المتواجدين في هذه الدول المشاركة في العملية الانتخابية بداية من غد ‏الأحد مع عودة عمل البريد السريع، بينما يستطيع المصريين بمنطقة الخليج –والذي يضم الكتلة ‏التصويتية الأكبر- المشاركة في الانتخابات اليوم وغدا دون وجود أية عوائق.‏



  • خاص - المحور
  • 8/9/2020 3:38:48 PM

التعليقات