اليوم الاثنين.. وزير الخارجية يتوجه إلى العاصمة السلوفينية لوبليانا



في إطار اهتمام مصر بالانفتاح على عدد أكبر من الشركاء الدوليين واستكشاف آفاق جديدة للتعاون مع المجموعات الجغرافية المختلفة، يتوجه وزير الخارجية سامح شكري ظهر اليوم الاثنين 16 أكتوبر إلي العاصمة السلوفينية لوبليانا في أول زيارة يقوم بها وزير خارجية مصري إلي سلوفينيا. ومن المقرر أن يلتقي شكري خلال الزيارة التي تستغرق يومين بكل من الرئيس السلوفيني بوروت باهور، بالإضافة إلي رئيس الوزراء ميرو سيرار، ووزير الخارجية كارل إيريافيتش.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بأن الزيارة تهدف إلي البناء علي الزخم الذي تولد عن زيارة الرئيس السلوفيني إلي مصر في ديسمبر 2016، والتي كانت أول زيارة يقوم بها رئيس سلوفيني إلي مصر، وهو ما يعكس الرغبة المشتركة في تعزيز العلاقات الثنائية وتفعيل أطر التعاون بين البلدين خلال المرحلة المقبلة، علي ضوء عضوية سلوفينيا في الاتحاد الأوروبي، وتفهم الجانب السلوفيني للتحديات التي تمر بها مصر خلال الفترة الحالية. وأشار أبو زيد إلي وجود حرص كبير من الجانبين المصري والسلوفيني علي إعطاء دفعة كبيرة للتعاون الاقتصادي والتجاري علي النحو الذي يعكس قوة ومتانة العلاقات بين البلدين، حيث سيستعرض وزير الخارجية الفرص الاستثمارية الهائلة المتاحة أمام الجانب السلوفيني في المشروعات القومية الكبري لاسيما مشروع تنمية محور قناة السويس، بهدف زيادة حجم الاستثمارات السلوفينية في مصر والتي تصل الآن إلي ما يقرب من 77 مليون دولار. 

 

وأضاف أبو زيد، أنه من المقرر أن يتم التوقيع خلال الزيارة علي ثلاث مذكرات تفاهم في مجالات الشباب والرياضة، حماية المستهلك، والتعاون بين وكالات الأنباء في كلا البلدين.  كما أن المباحثات المصرية السلوفينية من المقرر أن تتطرق أيضا إلي الأزمات الإقليمية وفي مقدمتها الوضع في كل من سوريا وليبيا، بالإضافة إلي القضايا ذات الاهتمام المشترك كالهجرة غير الشرعية ومكافحة الإرهاب.



  • خاص - المحور
  • 10/16/2017 1:39:43 AM
  • الخارجية

التعليقات