وزير الخارجية يبحث التعاون الثنائي وأزمة الروهينجا مع وزير خارجية بنجلاديش




   ألتقى سامح شكري وزير الخارجية يوم 22 الجاري أبا الحسن محمود علي وزير خارجية بنجلاديش على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، حيث شاركت في اللقاء الوزيرة مشيرة خطاب علي ضوء عضوية بنجلاديش في المجلس التنفيذي لليونسكو.

 

 

وذكر ابو زيد، ان الوزيرين بحثا العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في كافة المجالات، فضلا عن عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها قضية مسلمي الروهينجا في ميانمار.

        وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن وزير الخارجية سامح شكري أعرب عن تقدير مصر للعلاقات التاريخية المتميزة بين البلدين، وتطلع مصر لتطويرها في كافة المجالات خاصة الصحة والسياحة والتعليم، بالإضافة إلى تعزيز حجم التبادل التجاري ليرقى لمستوي العلاقات المتميزة بين البلدين، مشيرا إلى أهمية تحديد مواعيد الدورة الأولى للمشاورات السياسية بين البلدين في أقرب فرصة ممكنة. كما تناول الوزير شكري جهود الإصلاح الاقتصادي التي تقوم بها مصر من أجل رفع معدلات النمو وتحقيق التنمية الشاملة.

      وأردف المتحدث باسم الخارجية،  ان الاجتماع تناول ايضا بحث التطورات الإقليمية بمنطقة جنوب آسيا، خاصة أزمة مسلمي الروهينجا، حيث أكد الوزيران على أهمية اتخاذ الإجراءات الكفيلة من قبل حكومة ميانمار لوقف الانتهاكات ضد مسلمي الروهينجا وتوفير الحماية اللازمة لهم وإيجاد حل دائم للأزمة، فضلا عن قيام المجتمع الدولي بتقديم المساعدات الإنسانية اللازمة لهم.

         وأشار المتحدث باسم الخارجية إلى أن الوزيرين بحثا أيضا تبادل التنسيق بين البلدين في المحافل الدولية ودعم مرشحي البلدين للمناصب الدولية، وتطلع مصر للحصول على تأييد بنجلاديش لترشيح السفيرة مشيرة خطاب لمنصب مدير عام اليونيسكو.



  • خاص - المحور
  • 9/22/2017 11:06:46 PM
  • الخارجية

التعليقات