مصر والسودان يتفقان على إبرام ميثاق شرف إعلامي لتجنب الإساءات من اي طرف



أعلن وزير الخارجية المصري سامح شكري، عن إبرام ميثاق شرف إعلامي بين مصر والسودان  وذلك لتجنب "الإساءات "من أي طرف للآخر.

وطالب شكري خلال الجلسة الافتتاحية للجنة التشاور السياسي بين البلدين، التي عقدت بالخرطوم، اليوم الخميس، من الحكومة السودانية مراجعة قراراتها التي اتخذتها على دفعات، خلال الأشهر الماضية، وتقضي بحظر واردات زراعية وغذائية من مصر باعتبار أنها "ليست بالضرورة تستند على معايير فنية واضحة".

وأكد شكري أن احتماع لجنة المشاورات السياسية مع السودان يمثل فرصة جديدة للتشاور والتباحث بشأن مجالات الاهتمام المشترك, وبحث سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين من خلال اللجنة .

وأضاف شكري أن البلدين في تشاور وتنسيق مستمر, من خلال لقاءات عديدة له مع نظيره السوداني, مؤكدا أنها اتسمت جميعها بالمصارحة وشفافية الحوار، وتحديد مساحات الاتفاق في المصالح والأهداف .

وتابع شكري قائلا إن اجتماعنا اليوم يمثل فرصة لتقييم ومتابعة مقررات القطاع السياسي والأمني والقنصلي في شقه السياسي ومتابعة الخطوات العملية للتعاون الحثيث والذي نرجو ان يشهد انطلاقة كبرى في ظل وجود الإرادة السياسية لتنفيذ ذلك .

ومن جانبه طالب إبراهيم الغندور وزير الخارجية السوداني من شكري معالجة "القيود الهجرية وتراخيص العمل التي يعاني منها السودانيين في مصر".

وانتقد إبراهيم غندور ما أعتبره "حملة إعلامية" في مصر في أعقاب قرار حكومته حظر واردات غذائية وزراعية مصرية ورأى أنها "تجاوزت المعقول والمتعارف عليه، وتجاوزت النقد إلى الإساءة للشعب السوداني".

وجدد اقتراح حكومته على مصر، توقيع ميثاق شرف إعلامي من شأنه "حسم التفلتات، وتشجيع الإعلام لإعلاء قيم المصالح المشتركة".

وأوضح أن قرار حكومته، قبل أسبوعين، فرض تأشيرة دخول على الذكور المصريين ما بين 16 – 50 عاما "يأتي في إطار منع السودان لأي أنشطة معارضة لمصر من أراضيه".



  • خاص - المحور
  • 4/20/2017 8:00:34 PM
  • وزير الخارجية

التعليقات